كرهت زوجي

 كرهت زوجي بسبب إهماله لي، كرهت زوجي من تصرفاته، كرهت زوجي وعندي أطفال، كرهت زوجي بسبب كلامه الجارح، كرهت زوجي بسبب كلامه الجارحالمرأة إذا كرهت الرجل، كيف اعرف أني كرهت زوجي، كيف تعيشين مع زوج تكرهينه، كرهت زوجي من كثر المشاكل.


متزوجة من سبع سنوات، عشت فيها المر والقهر بكل أشكاله وألوانه مع زوج عدم الإنسانية والضمير، بين الناس هو إحسن الرجال وفي بيته هو نذل وخسيس، منافق حقير ما يعرف الرحمة.


من بداية زواجنا وهو يعاملني مثل الخدامة أو العبده عنده، يأمر ني ويصرخ علي، ويمد يده، من اول ليلة نام فيها معي عاملني مثل ما يكون وحدة جايبها من الشارع ودافع لها فلوس، يقول لي وأنا عروس قومي سوي لي وسوي لي وسوي لي، كيف أسوي له وأنا عروس عذراء، ومستحية ما أعرف شيء عن الجنس أساسا!!! 




ويوم صفنت وقلت له ما أعرف، ضربني، وقال لي وش جاية تسوين هنا في بيتي، أهلك خدعوني وقالوا لي إنك مرة طلعتي ما تعرفين شيء، قلت في نفسي هذا أكيد مجنون، يعني إذا وده في مرة تعرف تسوي له كان أخذ ثيب ليه ياخذ بكر ما عندها خبرة، نعم أنا ما كانت عندي خبرة.

صار يصرخ علي، ويهيني ويقول  عني غبية وباردة وكلمات دمرت معنوياتي من أول ليلة.



ومن أول ليلة إلى  اليوم ما سكت، كل كلامه قذر وبذيء ومهين، ينتقدني على  أتفه الأسباب، وإذا زاد وزني شوي بس يقول أنت دبة وبطريقة وجاموسه، مع إنه سمين كثير، وهو الدب والثور بعد، لكن ما أقدر أرد عليه أو أنتقده، لأنه عادي يضربني أو يضرب حد من عيالي.


ما يكفي كلامه الجارح، فوق كل هذا مهملني أنا وعيالي، لا يعطينا مصروف، ولا يحط شيء في البيت، دايما البيت فاضي ما عندنا ما ناكل ما عندنا ما نشرب، لولا صدقات أمه وأخوانه علينا كان مت أنا وعيالي من الجوع، يمر علينا عيدين، عيد نفرح وعيد ما نلاقي نشتري فيه حتى الفاكهة!!!





زمان كنت صغيرة ومو فاهمة، لكن دحين فهمت وصرت مصرة على الطلاق أريد أتطلق لأنه متأكدة إن زوجي أناني ونرجسي ومجرم بعد، لكن كيف أتطلق وعندي منه عيال بياخذهم مني عشان يعاقبني وبذبهم في الشارع... لأنه مهمل وما يهمه أحد، لكن سادي ويحب يشوفني أبكي وأتعذب.


مرات أتخيل نفسي أقتله، مو عن جد، لكن أتخيل نفسي أقتله فعلا عشان أرتاح منه ومن ظلمه لي، أتخيل نفسي أصدمه بسيارتي واهرسه بيها، لكن خوفي من ربي وخوفي على عيالي من بعدي يخليني أمسك أعصابي، لأن أكيد هذا مو الحل، أنا بس أفضفض وأوصف لكم لأي درجة صرت أكرهه، لدرجة أني أريد أشوف يتعذب قبل ما يموت، وأشهد بنفسي على عذابه، وادعي ربي يبتليه بمرض يخليه طريح  الفراش يتعذب قدام عيني، ويطلب مني الماي وأنا والله وقتها ما أعطيه، وأشرب قدامه وأخليه يموت قهر وعطش، لكني طبعا كل هذي خيالات، أرجع بعدها  وأفكر في حلول منطقية مثل الطلاق وغيره لكن حتى هذه الحل صعب.




تعايشت معه سبع سنوات طويلة ما أقدر أتحمله أكثر، تعبت منه ومن ظلمه ولا أدري وش الدبرة، وكيف الصرفة، وين أروح بنفسي لو طلقني ما عندي مكان غير بيت أهلي وطبعا ما لي مكان هناك، أخوي وزوجته جابو عيال وسكنوهم في غرفتي 

أقول بشتغل لكن وين ألاقي شغل وأنا بالأعدادية، مين يشغلني؟ مشكلتي معقدة كثير، لكن عندي أمل ألاقي لي حل من نصايحكم.

يمكنك أن تترك  هنا

تعليقك على المشكلة  كمجهول، 

دون الكشف عن هويتك،

اقرئي أيضا ( رواية ألم ليلة الدخلة ) 

رواية رومانسية جريئة ساخنة رائعة..​


2 تعليقات

  1. الله يكون بعونس حبيبي اذا كان الأمر كما قلتي فوالله ثم والله إن الطلاق احسن وعيالس مايمكن يكون لهم ام غيرس لهذا اطمئني ثم اطمئني اولادس يروحون لس مهما كان وبعدالطلاق أن شاء يرزقس الله بزوج طيب يخاف الله لهذا يقول الله تعالى وإن يتفرقا يعني الله. كلا من فضله

    ردحذف
  2. نصيحة الى اي بنت اذا شفتي زوجك من اول ليلة كذا على طول اطلبي الطلاق او اخليعة لا تصبرين وتقولين يمكن يتغير ترى مراح يتغير وراح تعيشين طول عمرك في عذاب وقهر

    ردحذف
أحدث أقدم